التخطي إلى المحتوى
إستياء صهيوني من مسلسل النهاية والسبب غريب

فجر مسلسل النهاية المصري الذي يجسد شخصيته الفنان يوسف الشريف موجة عارمة من الغضب في الشارع الصهيوني ما دعا الحكومة الإسرائيلة تدينه بصورة كبيرة.

إستياء صهيوني من مسلسل النهاية

وفي التفاصيل الخاصة بالخبر فإن وزارة الخارجية في دولة الكيان الصهيوني قد قامت القنوات المصرية بعرض العمل الجديد على احد قنواتها الفضائية إعتباراً من الجمعة أول أيام شهر رمضان.

وكان سبب إستياء الصهاينة من العمل أنه يتوقع زوال دولة إسرائيل لتخرج وزارة الخارجية ببيان أكدت فيه أن المسلسل يعتبر أمر مؤسف وغير مقبول بالمرة.

وفي أول رد من صناع المسلسل أكد عمرو سمير عاطف المؤلف في تصريحات صحفية لوكالة أسوشيتد برس ان دولة الكيان الصهيوني سوف تزول قريباً أو بعيداً .

وبرر تصريحاته أنها تفتقد تماماً لغياب السلام الحقيقي وتهدد كل أمور الهدنة بين الدول لذلك يجب العمل على السلام والعدل لأنهم دائماً ما ينتصروا على الظلم.

في الوقت الذي لم يصدر فيه أي تعليق فوري من الحكومة المصرية على الخارجية الإسرائيلية لكن الساعات المقبلة من المُنتظر سوف تشهد ردود نارية من الجانبين.

قصة مسلسل النهاية

يُذكر أن مسلسل النهاية تدور أحداثه بعد 100 عام من الآن ويندرج تحت قائمة المسلسلات الخاصة بالخيال العلمي حول واحد من المهندسين الذين يحاولون مقاومة سيطرة التكونولوجيا على حياة البني آدمين.

لكن جميع المحاولات التي يقوم بها المهندس الذي يجسد شخصيته الفنان الكبير يوسف الشريف تقوده إلى محاولات تصل به إلى مواجهة خطيرة مع الرجل الآلي المستنسخ منه.

وشهدت الحلقة الأولى من المسلسل الذي فجرت غضب الصهاينة ظهور واحد من مدرسين التاريخ يؤكد للتلاميذ أن دولة الولايات المتحدة الأمريكية قد إنهارت بالإضافة إلى أنه تم القضاء على إسرائيل وتم تحرير العرب للقدس.

وأستطرد المدرس أن اليهود عادوا إلى دولهم التي كانوا قد تركوها من قبل ويحكي لهم التاريخ الحقيقي لكن المفاجأة أن الحكومة قررت إقتحام مركزه التعليمي بمراكب فضائية ويتعرض للمحاكمة ويقتلون أحد التلاميذ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!