التخطي إلى المحتوى
عاجل.. وفاة رئيس كوريا الشمالية بعد معاناة طويلة مع المرض

فجرت بعض المصادر الصحفية الصادرة من العاصمة البريطانية لندن اليوم السبت مفاجأة من العيار الثقيل تمثلت في وفات كيم جونج أون زعيم كوريا الشمالية وسط تكهنات كانت تحيط بحالته الصحية خلال الساعات القليلة الماضية.

وفاة رئيس كوريا الشمالية حقيقة أم إشاعات ؟

وكان مصدر مسؤول في تلفزيون هونج كونج قد أعلن أن حالة جونج أون الصحية محل شك والتقارير متضاربة فالبعض يقول أنه توفي والبعض الآخر يرى أنه تم نقله إلى مكان خارج كوريا الشمالية دون معرفة السبب الحقيقي وراء ذلك.

في الوقت الذي زعمت فيه بعض وكالات الإعلام الإنجليزية مثل ديلي ميل البريطانية وصحيفة ديلي إن كية الكورية أن تغيبه عن الإحتفالات التي أقيمت يوم الخامس عشر من شهر أبريل الماضي جاءت بسبب حالته الصحية المتدهورة.

حيث خضع زعيم كوريا الشمالية إلى جراحة في القلب والأوعية الدموية بسبب السمنة المفرطة التي كان يتوفر عليها بالإضافة إلى أنه كان كثير التدخين ويدخن بشراهة ما جعل حالته تتأخر.

وبعد وفاة زعيم كوريا الشمالية من المنتظر أن ىتتولى شقيقته مقاليد الحكم والعرش خاصةً أن الزعيم الراحل لا يمتلك أي أبناء بالغين بالإضافة إلى أن الحكم في كوريا الشمالية يجب أن يكون من عائلة يونغ المالكة.

وسبق وأن قررت الصين أن ترسل فريق طبي في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة لمتابعة الحالة الصحية للرئيس الراحل ومعرفة أسباب تدهور حالته إلى أنه لاقى حتفه.

وكانت الحكومة في كوريا الشمالية قد اعلنت تخوفها جراء ما سيحدث في حالة وفاة يونغ خاصةً أنه كان واحد من الأبطال البواسل الذين طالما وقفوا ضد العدوان الأمريكي الغاشم وكذلك وقوفه كسد منيع ضد روسيا والدول الأخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *