التخطي إلى المحتوى
ما هي قرارات الحكومة لمواجهة فيروس كورونا؟


عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعًا الخميس، للتعرف على آخر المستجدات فيروس “كورونا” المستجد، وتوافر المستلزمات والأجهزة الطبية للتعامل مع الأزمة، بحضور الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان والدكتور حسين خيري نقيب الأطباء. 

 

خط الدفاع  

وتوجه رئيس الوزراء، بالشكر لكافة الأطقم الطبية باعتبارهم خط الدفاع الأول في التعامل مع الأزمة، مؤكدًا على دعم الحكومة للأطباء، حيث أجرت الدولة نحو 8900 تحليل “PCR”، ونحو 20 ألف تحليل سريع للكشف عن الإصابة بالفيروس بين الأطقم الطبية بكافة المستشفيات. 

 

أكد “مدبولي” الحرص الدائم على حماية الأطقم الطبية من فيروس، وتوفير كل سبل الحماية لهم، وتخصيص نسبة من الأسرة لتكون مخصصة للأطقم الطبية حال إصابتهم، وتوفير الرعاية اللازمة لهم، وإجراء التحاليل السريعة وتحليل “PCR”. 

 

توصيات الحكومة 

ووافقت الحكومة على فتح باب التظلمات لطلبات تكليف الأطباء، وتكليف الأطباء بالعمل بمستشفيات وزارة الصحة، وتأهيل وتدريب أطباء الامتياز بالدفعة الحالية، في 1مارس، وينتهي في 28 فبراير. 

 

وتشمل التوصيات، التركيز على مهارات العمل بأقسام الطوارئ، والإعلان عن وظائف المعيدين والمدرسين المساعدين بمختلف الجامعات وجامعة الأزهر، وتكليفهم بالعمل بالمستشفيات الجامعية، حيث يقدر عددهم بنحو 7000 طبيب. 

 

ووضعت الحكومة توصيات الإعلان عن وظيفة زميل وزميل مساعد بهيئة المستشفيات التعليمية وتكليفهم بالعمل، ويقدر عددهم بنحو 1200 طبيب، على أن يتم تدبير التكلفة السنوية لتمويل تلك الوظائف. 

 

وتابع رئيس الوزراء خلال الاجتماع الموقف الحالي للمستلزمات والأجهزة الطبية بكافة المستشفيات التابعة لوزارتي الصحة والتعليم العالي، ومدى توافرها بتلك المستشفيات، وتقديم كل الرعاية الصحية لمختلف الحالات المصابة بالفيروس. 

 

توفير المستلزمات 

شدد مدبولي على متابعة مخزون هذه المستلزمات، بما يضمن توافرها بالكميات المطلوبة لكافة المستشفيات، كما كلف هيئة الشراء الموحد بمتابعة هذا الملف، لضمان وجود رصيد ومخزون كاف من المستلزمات الطبية. 

 

وأكد رئيس الوزراء على زيادة كفاءة الخط الساخن (105) التعامل مع الحالات المصابة بإصابتها بالفيروس حيث أكدت وزيرة الصحة على زيادة عدد العاملين به 150 مقعدًا، وضم منظومة الشكاوى الحكومية لتلقى استفساراتهم حول فيروس “كورونا” بالتنسيق مع مسئولي وزارة الصحة، بما يساهم في سرعة التواصل مع المواطنين، يمكن تسجيل الشكاوى من خلال البوابة الإلكترونية، أو الاتصال بالخط الساخن لمجلس الوزراء، أو تطبيق “في خدمتك”. 

 

320 مستشفى 

كما تابع رئيس الوزراء، تخصيص نحو 320 مستشفى من المستشفيات العامة لخدمة فحص الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس “كورونا”، وتقديم العلاج المستشفيات الجامعية، وعددها 10 مستشفيات، وضم 27 مستشفى عام داخل محافظة القاهرة لاستقبال الحالات ومستشفيين جامعيين. 

 

تشمل الإجراءات ضم17 مستشفى في الجيزة، و27 في الدقهلية، و25 في الشرقية ومستشفى جامعي، و17 في البحيرة، و17 في سوهاج، و15 في الغربية، و15 في المنوفية، و15 في دمياط، و14 في أسيوط إلى جانب مستشفى جامعي، و13 في أسوان إلى جانب مستشفى جامعي، و14 في المنيا، و13 في كفر الشيخ، و12 في الإسكندرية إلى جانب مستشفى جامعي، و11 في القليوبية إلى جانب مستشفيين جامعيين، و7 في البحر الاحمر، و8 في الفيوم إلى جانب مستشفى جامعي، و5 في الاقصر، و7 في قنا، و5 في الوادي الجديد، و7 في بنى سويف إلى جانب مستشفى جامعي، و5 في بورسعيد، و7 في مطروح، و6 في شمال سيناء، و5 في جنوب سيناء، و4 في السويس، و2 في الإسماعيلية. 

 

ربط البيانات 

وأكد رئيس الوزراء على أهمية توافر المستلزمات الطبية للتعامل مع الحالات المصابة بالفيروس مع ضرورة إتاحة الكشف لكافة الحالات، على أن يتم تسجيل بيانات الحالات المرضية، وربطها مع البيانات حملة “100 مليون صحة”، لتكامل مختلف قواعد البيانات الصحية لكافة المواطنين، وقيام وزارة الصحة بالمتابعة الدورية لتلك الحالات.  

 

وأكدت وزيرة الصحة على تحديث التطبيق الإلكتروني “صحة مصر”، وإضافة قائمة المستشفيات العامة والمركزية، وكيفية الوصول لأقرب مستشفى لمقر التواجد، وتسجيل متابعة المرضى في للعزل المنزلي، الابلاغ الفوري لغرفة العمليات بمتابعة المريض. 






المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع سعودي فايف مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *