التخطي إلى المحتوى

خسر ليفربول نقطتين هامتين في إفتتاح مبارياته في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بتعادلة على ملعبه ووسط جمهوره أمام إشبيلية الإسباني بهدفين لكل فريق في المباراة التي أحتضنها ملعب أنفيلد ضمن مباريات الجولة الخامسة من دور المجموعات من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وفي نفس المجموعة تعادل سبارتاك موسكو الروسي أمام ماريبور السلوفيني بهدف لكل فريق في المباراة التي أقيمت على ملعب الفريق الروسي في نفس المجموعة ليصبح عند نقاط الأربع فرق نقطة واحدة بعد نهاية الجولة الأولى.

 

الشوط الأول

دخل الألماني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول المباراة معتمداً على الثلاثي روبيرتو فيرمينيو وساديو ماني و محمد صلاح في مركز الهجوم بينما حاول المدير الفني لإشبيلية إستغلال أخطاء دفاع الليفر للفوز بالمباراة أو الخروج بنقطة التعادل كما حدث.

بينما فضل المدير الفني الألماني الإبقاء على البرازيلي فيبليب كوتينيو على مقاعد البدلاء على الرغم من جاهزيته بسبب تفاوضه مع برشلونة وتمرده على الفريق.

 

وأفتتح وسام بن يدر لاعب إشبيلية النتيجة لفريقة مبكراً في الدقيقة الخامسة بعد أن أستغل تمريره من زميله الأيسر في الفريق سيرجيو سكوديرو فشل مدافع ليفربول الكرواتي الدولي ديان لوفرين رغم سهولة الكرة قبل أن تصل إلى بن يدر الذي وضع الكرة بكل هدوء معلناً تقدم الفريق الأندلسي.

ضغط لاعبي ليفربول بعد الهدف وسدد روبيرتو فيرمينو كرة قوية في الدقيقة السادسة عشر لكن حارس مرمى الضيوف نجح في التصدي لها وحولها إلى ركلة ركنية.

قبل أن ينجح فيرمينو في إدراك التعادل لفريقه بعدها بخمس دقائق وتحديداً في الدقيقة الحادية والعشرين بعد تبادل رائع للكرة بين الظهير الأيسر ألبرتو مورينو وجوردان هندرسون قائد الفريق الذي مررها لفيرمينو وأكمل الكرة في الشباك من مسافة قريبة.

وفي الدقيقة السابعة والثلاثين نجح الدولي المصري محمد صلاح في إضافة الهدف الثاني لفريقه بعد أن أقتنص الكرة من لاعب إشبيلية وسدد على المرمى قبل أن تصطدم بقدم أحد اللاعبين وتسكن مرمى إشبيلية مدركاً الهدف الثاني لفريقه.

وفي نهاية الشوط الأول اهدر البرازيلي روبيرتو فيرمينو ركلة جزاء أصطدمت في القائم الأيسر لتنتهي أحداث الشوط الأول بتقدم ليفربول بهدفين مقابل هدف.

الشوط الثاني

وفي الشوط الثاني حاول لاعبي الليفر إدراك هدف ثالث ينهي به المباراة لكنه واجه دفاع قوي من جانب لاعبي إشبيلية الذين نجحوا في إدراك هدف التعادل في الدقيقة الثانية والسبعين عن طريق خوان كوريا الذي استغل تمريرة من البديل لويس موريل وسدد كرة قوية في شباك البلجيكي مينيوليه مدركاً التعادل لفريقه.

ودفع يورجن كلوب بالبرازيلي فيليب كوتينيو وتشامبرلين بحثاً عن هدف الفوز وإقتناص الثلاث نقاط الأمر الذي لم يتحقق قبل أن يطرد حكم المباراة مدرب إشبيلية إدواردو بيريزو بعد أن رفض إعطاء الكرة لجو جوميز لاعب ليفربول في مناسبتين وتلقى جوميز البطاقة الصفراء الثانية في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!