التخطي إلى المحتوى

أذاعت مجموعة من وكالات الأنباء العالمية والمحلية التي تغطي الشأن اليمني مقتل ياسر العواضي، الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي، أثناء عملية قتل الرئيس الراحل اليمني علي عبد الله صالح واتضح أن كل هذا كذب فقد ظهر ياسر العواضي ليكشف حقيقة ما حدث خلال الأيام الماضية التي أشيع فيها مقتله، مع علي عبد الله صالح.

وقال ياسر العواضي، الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي اليمني، خلال مجموعة من التغريدات على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، اليوم الأثنين الموافق 11 ديسمبر 2017، أن المعارك منعته من لقاء الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، وكذلك عارف الزوكا قبل أيام من مقتلهما، لافتا النظر إلى أنه رفض أن يغادر اليمن وفضّل أن يكمل مقاومته ضد الحوثيين.

وأضاف ياسر العواضي، الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي اليمني، أن أعمال الحزب يقوم بها نائب رئيس الحزب الشيخ صادق أبو راس، وداع جميع أعضاء الحزب بضوررة التماسك والصمود خلال الفترة القادمة والالتفاف حوله في مواجهة الحوثيين.

وشدد العواضي على أنه مازال متواجدًا في العاصمة اليمنية صنعاء وسيعمل على تأمين إخراج عوض عارف الزوكا وأسرته ومن يستطيع مساعدته في ذلك، لافتا النظر إلى أنه سيقوم بمواراة جثمان الراحلين في عملية القتل الأخيرة، مضيفًا: ” لم تسمح لي أخلاقي ومروءتي أن أترك الراحلين وهم ميتان فقد أصبح الموت عندي والحياة سواء “.

أهم تغريدات ياسر العواضي

رحم الله الشهيد البطل الوالد الزعيم العربي الخالد الرئيس علي عبدالله صالح والاخ الشهيد البطل الامين عارف عوض الزوكا والرحمة على كل الشهداء والشفاء للجرحى والحرية للاسرى والمعتقلين والمفقودين وانا لله وانا اليه لراجعون اللهم احفظ اليمن

 

سآظل مابقيت وفي لوطني وسيادته واستقلاله وجمهوريتةما حييت وفي ومخلص لزعيمي واميني وعهدهما بذمتي الى ان اموت ووفي لكل ما عشناه وتعلمناه معهما من قيم حره ابيه لاتقبل التفريط اعمال المؤتمر بيدالشيخ صادق ابوراس نائب رئيس المؤتمر ادعو جميع المؤتمريين للتماسك والثبات والالتفاف حوله

 

ما وقد تم ذلك وان لم يكن بما نريد ولا بما يليق بهما وبنا، فلست في حاجة لا للخروج ولا لغير ذلك وما جاء من الله حيا به وبعد عارف والزعيم اللذين حالت المعارك بيني وبين اللقاء بهما قبل أيام من استشهادهما وحرمت من شرف الشهاده معهما؛ فقد اصبح الموت عندي والحياة سواء

ربماكانت لدي فرصة بمغامره للخروج من صنعاءولكن لم تسمح لي اخلاقي ومرؤتي واناالذي لم اترك الزعيم والامين وهماحيان ان اتركهما وهماميتان ولذلك اثرت البقاء مهما كان الثمن حتى اعمل على اخراج عوض عارف وعائلته ومااستطعت اخراجه من الاخرين اناوابوراس ومواراةجثمان الزعيمين الشهدين الثرى

 

الضابط اليمني الخائن الذي كشف موقع علي عبد الله صالح للحوثيين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!